السبت، 13 فبراير، 2010


في صخب فجر جديد يولد من احداقكِ ..

حين تشرع اطياف الليل في رسم اطفال النور .

.على اسطر الحلم الجميل الذي يزهر بشوقي اليكِ .

.الامس قطوف اسطري لابدا العزف .

.على وتريات وشوشات الفجر

..حينها تنبت مشاعري ولهاً وشوقاً في مدن عينيكِ

..ووجهكَِ يطالعني ببسمه شفتيكِ الوضاءه .

.وخيال عطركِ يصهل في دمي .

.وقنديل عينيكِ يضيء فيفتح صندوق الروح لاكتيكِ

..لاكتبكِ قبائل من ياسمسن الضياء .

.على اسطر خجلى من قطوف شفتيكِ ..

اكتبكِ لمحات عفويه ترسم منابع الوجد

..اكتبكِ شوقاً وسفراً عبر شرفات الليل

..الى ما وراء الافق .

.وحقيبه صمتِ مكدسه باوراق اشتياقي

..فهل سبق ورايتِ رجلاً يحترف مضغ احتراف الحرف

..على موائد الحنين وولائم العشق

..ليعطر اسطره اليكِ .

.فتصنع من اخشاب الحنين سفناً

..يجدف فيها بالحرف ليبلغ مداكِ .

.هناك على طرف صفحه البوح ..

وفي جزيره الفجر كانت نبضات قلمي رشفات نور ..

استحضرتها من جنائن شوقي ..

وانا ارتشف قهوه عينيكِ من مدار الحلم ..

فتفاجئني عناقيد ابتساماتكِ الحالمه !

فتثمل الرشفه وتكتحل بمرود الحنين ..

على جفون الحب المعزوف على اوتار الفجر ..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق